IMAM HUSAIN ISLAMIC CENTRE “Light of Guidance and Ark of Salvation”
April, 27 2017 - 5:26 AM 29 Rajab 1438

حدیث عنوان البصری

حدیث عنوان البصری

روي الشيخ البهائي ( رحمه الله ) في كشكوله :

قال الشيخ شمس الدين محمد بن مكي : نقلت من خط الشيخ احمد الفراهاني رحمه الله :

عن عنوان البصري و كان شيخا كبيرا قد اتي عليه اربعون و تسعون سنة قال كنت اختلف الي مالك بن انس سنين فلما قدم جعفر الصادق ( ع ) المدينة اختلفت اليه و احببت ان آخذ عنه كما اخذت عن مالك. فقال لي يوما اني رجل مطلوب و مع ذلك لي اوراد في كل ساعة من آناء الليل و النهار فلا تشغلني عن وردي و خذ عن مالك و اختلف اليه كما كنت تختلف اليه .

فاغتممت من ذلك و خرجت من عنده و قلت في نفسي لو تفرس فيّ خيرا لما زجرني عن الاختلاف اليه و الاخذ عنه فدخلت مسجد الرسول ( ص ) و سلّمت عليه ثم رجعت من الغد الي الروضة و صلّيت فيها ركعتين و قلت اسألك يا الله يا الله ان تعطف علي قلب جعفر و ترزقني من علمه ما اهتدي به الي صراطك المستقيم و رجعت الي داري مغتما و لم اختلف الی مالک بن انس لما اُشرب قلبی من حبّ جعفر. فما خرجت من داری الاّ الي الصلاة المكتوبة حتي عيل صبري . فلما ضاق صدري تنعلت و ترديت و قصدت جعفرا و كان بعد ما صليت العصر . فلما حضرت باب داره استأذنت عليه فخرج خادم له فقال ما حاجتك ؟ فقلت : السلام علي الشريف . فقال هو قائم في مصلاه فجلست بحذاء بابه فما لبث الا يسيرا اذ خرج خادم فقال ادخل علي بركة الله . فدخلت و سلّمت عليه فردّ السلام و قال اجلس غفر الله لك . فجلست فاطرق مليا ثم رفع راسه و قال : ابو من ؟ قلت : ابوعبدالله. قال : ثبّت الله كنيتك و وفّقك يا اباعبدالله ! ما مسألتك ؟ فقلت : سألت الله ان يعطف قلبك عليّ و يرزقني من علمك و ارجو انّ الله تعالي اجابني في الشريف ما سالته . فقال ( عليه السلام ) : يا اباعبدالله :

ليس العلم بالتعلم انما هو نور يقع في قلب من يريد الله تبارك و تعالي ان يهديه فان اردت العلم فاطلب اوّلا في نفسك حقيقة العبودية . اطلب العلم باستعماله و استفهم الله يفهمك .

قلت : يا شريف ! ما حقيقة العبودية ؟ قال ( عليه السلام ) :

ثلاثة اشياء : ان لا يري العبد لنفسه فيما خوّله الله ملكا لان العبيد لا يكون لهم ملك يرون المال مال الله يضعونه حيث امرهم الله به ، و لا يدبّر العبد لنفسه تدبيرا ، وجملة اشتغاله فيما امرالله تعالي به ونهاه عنه. فاذا لم ير العبد لنفسه فيما خوّله الله تعالي ملكا هان عليه الانفاق فيما امره الله تعالي ان ينفق فيه و اذا فوّض العبد تدبير نفسه علی مدبّره هان علیه مصائب الدنیا و اذا اشتغل العبد بما امره الله تعالی و نهاه لایتفرغ منهما الي المراء و المباهاة مع الناس. فاذا اكرم الله العبد بهذه الثلاثة هان عليه الدنيا و ابليس و الخلق و لا يطلب الدنيا تكاثرا و تفاخرا و لا يطلب ما عند الناس عزا و علوا و لايدع ايامه باطلا. فهذا اول درجه التقي . قال الله تبارك و تعالي : « تلك الدار الآخرة نجعلها للذين لايريدون علوا في الارض و لا فسادا و العاقبة للمتقين . »

قلت يا اباعبدالله : اوصني . قال ( عليه السلام ) :

اوصيك بتسعة اشياء فانها وصية لمريدي الطريق الي الله تعالي و الله اسال ان يوفقك لاستعماله ، ثلاثة منها في رياضة النفس و ثلاثة منها فی الحلم و ثلاثة منها في العلم فاحفظها و اياك و التهاون بها.

قال عنوان : ففرغت قلبي له .

فقال ( ع ) : اما اللواتي في الرياضة : فايّاك ان تأكل مالا تشتهيه فانه يورث الحماقة و البله و  لاتاكل الا عند الجوع و اذا اكلت فكل حلالا و سم الله و اذكر حديث الرسول ( ص )‌ : ما ملاء آدمي وعاءاً شرا من بطنه فان كان و لابد فثلث لطعامه و ثلث لشرابه و ثلث لنفسه .

و امّا اللواتي في الحلم : فمن قال لك ان قلت واحده سمعت عشرا . فقل ان قلت عشرا لم تسمع واحده. و من شتمك فقل له ان كنت صادقا فيما تقول فاسال الله ان يغفر لي و ان كنت كاذبا فيما تقول فالله اسال ان يغفر لك . و من وعدك بالخني فعده بانصيحه و الرعاء .

و اما اللواتي في العلم : فاسال العلماء ما جهلت ، و اياك ان تسألهم تعنتا و تجربة و اياك ان تعمل برأيك شيئا وخذ بالاحتياط في جميع ما تجد اليه سبيلا و اهرب من الفتيا هربك من الاسد و لاتجعل رقبتك للناس جسرا .

قم عني يا اباعبدالله فقد نصحت لك و لا تفسد عليّ وردي فاني امريء ضنين بنفسي و السلام علي من اتبع الهدي .

 

Copyright © 2017, IMAM HUSAIN ISLAMIC CENTRE