IMAM HUSAIN ISLAMIC CENTRE “Light of Guidance and Ark of Salvation”
November, 19 2017 - 10:20 AM 29 Safar 1439

Arabic Version

Arabic Version

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

من وصيَّة رسول الله (ص) لابي ذر الغفاري (رض)

عن ابي الاسود قال قدمت الربذة  فدخلت علي ابي ذر جندب بن جنادة رضي الله عنه فحدثني ابوذر قال:

دخلت ذات يوم في صدر نهاره علي رسول الله في مسجده فلم ار في المسجد احدا من الناس الا رسول الله (ص) و عليّ الي جانبه جالس فاغتنمت خلوة المسجد فقلت يا رسول الله بابي انت و امي اوصني وصيَّة ينفعني بها. فقال نعم و اكرم بك يا اباذر انك منا اهل البيت و اني موصيك بوصيَّة فاحفظها فانها جامعة لطرق الخير و سبله فانك ان حفظتها كان لك بها كفلان.    

يا اباذر اعبد الله كانك تراه فان كنت لا تراه فانه يراك و اعلم ان اول عبادة الله المعرفه به فهو الاول قبل كل شيء فلا شيء قبله و الفرد فلا ثاني له و الباقي لا الي غاية فاطر السموات و الارض و ما فيهما و ما بينهما من شيء و هو اللطيف الخبير و هو علي كل شيء قدير. ثم الايمان بي و الاقرار بان الله تعالي ارسلني الي كافه الناس بشيرا و نذيرا و داعيا الي الله باذنه و سراجا منيرا ثم حب اهل بيتي الذين اذهب الله عنهم الرجس و طهرهم تطهيرا. و اعلم يا اباذر ان الله عز و جل جعل اهل بيتي في امتي كسفينة نوح من ركبها نجي و من رغب عنها غرق و مثل باب حطة في بني اسرائيل من دخله كان آمنا.

يا اباذر احفظ ما اوصيك به تكن سعيدا في الدنيا و الآخرة. يا اباذر نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس الصحة و الفراغ.

يا اباذر اغتنم خمسا قبل خمس شبابك قبل هرمك و صحتك قبل سقمك و غناك قبل فقرك و فراغك قبل شغلك و حياتك قبل موتك.

يا اباذر كن علي عمرك اشح منك علي درهمك و دينارك.

يا اباذر ان شر الناس منزلة عندالله يوم القيامه عالم لا ينتفع بعلمه و من طلب علما ليصرف به وجوه الناس اليه لم يجد ريح الجنة.

يا اباذراذا سئلت عن علم لا تعلمه فقل لا اعلمه تنج من تبعته و لا تفت بما لا علم لك به تنج من عذاب يوم القيامة.

يا اباذر يطلع قوم من اهل الجنه علي قوم من اهل النار فيقولون ما ادخلكم النار و قد دخلنا الجنة لفضل تاديبكم و تعليمكم فيقولون انا كنا نامر بالخير و لا نفعله .

يا اباذر لكل زارع ما زرع من يزرع خيرا يوشك ان يحصد خيرا و من يزرع شرا يوشك ان يحصد ندامة.

يا اباذر اذا اراد الله بعبد شرا انساه ذنوبه.                 ( بحار الانوار المجلد 77 الصحيفه 76)


Copyright © 2017, IMAM HUSAIN ISLAMIC CENTRE